قال المدير العام لـ"المؤسسة العامة للأسمنت ومواد البناء" أيمن نبهان، إن هناك مباحثات مع شركة "سينوما أوفرسييز ديفيلوبمنت" الصينية لتنفيذ 3 خطوط إنتاج جديدة في معامل إسمنت عدرا وحماة وطرطوس.

وبين خلال "ملتقى الأعمال الخاص بقطاع الإسمنت في سورية" رغم تراجع الإنتاج من 5.6 ملايين طن سنوياً قبل الأزمة إلى 3.6 مليون طن حالياً، إلا أن المبيعات قليلة ولاتجاوز 50% من الإنتاج، وهناك كميات كبيرة مخزنة في المستودعات.

وأوضح نبهان، أن انخفاض المبيعات يعود لسببين رئيسيين هما ضعف الطلب على الإسمنت نتيجة عدم بدء إعادة الإعمار وعدم وجود حركة عمران نشطة، إضافة لوجود منافسة من "شركة إسمنت البادية" وهي الوحيدة العاملة من القطاع الخاص.

بدوره أوضح ممثل شركة "سينوما سوزو كونستراكشين" الراعية للمؤتمر أن حاجة سورية للإسمنت حسب دراسة قامت بها الشركة يتراوح ما بين 20 إلى 30 مليون طن سنوياً، بينما إنتاجها حالياً لايتجاوز 5 ملايين طن وبالتالي هناك حاجة لإشادة معامل جديدة.

وأضاف، إن "نسبة كبيرة من معامل الإسمنت الحكومية يعود عمرها لأكثر من 40 سنة وبعدها يتجاوز 50 سنة، وبالتالي فإنه ليس من السهل إعادة تأهيل خطوط إنتاج هذه المعامل".

وتضمن الملتقى الذي تنظمه "شركة سيم تك" في "فندق بلو تاور" بدمشق على مدى يومين، العديد من العروض التقديمية للشركات العاملة في مجال تجهيز معامل الإسمنت وصيانتها والخدمات المطلوبة فيها وكيفية تمويل إقامة هذه المعامل، منها شركات صينية ومصرية ولبنانية.

وأعدّت "المؤسسة العامة للأسمنت ومواد البناء" آب الماضي، دراسة متكاملة حول واقع هذه الصناعة في سورية، تناولت الفرص الاستثمارية المتاحة لصناعة الإسمنت الأسود في شركات المؤسسة العامة للإسمنت ومواد البناء، حيث أكدت أن هذه الفرص تحتاج إلى تمويل كبير لا يقل عن مليار دولار.

واقترحت دراسة المؤسسة العمل وفق صيغة العقود التشاركية، بحيث يتم تأمين التمويل من المستثمر مقابل حصة سنوية من الإنتاج.

الاقتصادي