أعلنت منصة "إنستغرام" عن ميزة جديدة تسمح للمستخدمين بتصفح التطبيق مع الأصدقاء عبر دردشة الفيديو، كوسيلة لإبقاء الأشخاص على اتصال أثناء فترة الحجر الصحي في المنزل لوقف انتشار فيروس "كورونا" المستجد، الذي يمنع الكثيرين من التفاعل وجهاً لوجه في جميع أنحاء العالم.

حيث تسمى هذه الميزة "المشاهدة المشتركة - Co-Watching"، وتسمح للمستخدمين الموجودين معاً ضمن محادثة، الاطّلاع على الصور ومقاطع الفيديو المحفوظة والمقترحة أثناء المحادثة المرئية. ويمكن الوصول إلى هذه الميزة عن طريق بدء محادثة فيديو من خلال علامة تبويب رسائل "إنستغرام" المباشرة "Instagram Direct"، والنقر على أيقونة الصورة في أسفل الجهة اليسرى من شاشة محادثة الفيديو.

تعد الميزة الجديدة جزءاً من جهود "إنستغرام" و"فيسبوك" الواسعة لدعم المستخدمين ومجتمعاتهم خلال جائحة فيروس "كورونا" المستجد.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك "مارك زوكربيرج" في الأسبوع الماضي: “إن أكبر دور يمكن أن تلعبه "فيسبوك" الآن هو تشجيع الأشخاص على التعامل مع أوامر التباعد الاجتماعي بجدية”.

وبالإضافة إلى ميزة المشاهدة المشتركة، فقد أعلنت "إنستغرام" أيضاً عن خطط لتوسيع كمية الموارد التعليمية التي يعرضها التطبيق في نتائج البحث، والسماح للمستخدمين بالتبرع للمنظمات غير الربحية ذات الصلة.

كما تعمل المنصة على إزالة محتوى فيروس "كورونا" المستجد ما لم يتم نشره من قبل منظمة صحية موثوقة، إلى جانب طرح ملصقات تروِّج لمعلومات دقيقة، مثل تذكيرات لغسل اليدين والابتعاد عن الآخرين، يمكن نشرها في القصص.

وقالت الشركة: “نواصل إعطاء الأولوية للسلامة، وربط الأشخاص بمعلومات دقيقة، وتشجيع الدعم، مع تطور تفشي فيروس "كورونا" المستجد”.

تعد "فيسبوك" واحدة من أكثر الشركات استباقية في الاستجابة لتفشي الفيروس، حيث حظرت إعلانات أقنعة الوجه الطبية، ومعقم اليدين، ومناديل التعقيم، ومجموعات اختبار الفيروس الخادعة.

كما قدمت عملاقة التواصل الاجتماعي للموظفين مجموعة متنوعة من الدعم، من ضمنها منح إجازة مدفوعة الأجر لمدة شهر لأي موظف يحتاج إلى رعاية قريب مريض.