ارتفع عدد الوفيات بفيروس كورونا المستجد حول العالم إلى 335 ألفاً و538 شخصاً على الأقل منذ ظهر الوباء في كانون الأول الماضي.

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أنه استناداً لمصادر رسمية فقد تم تسجيل أكثر من خمسة ملايين و158 ألفاً و750 إصابة معلنة في 196 بلداً ومنطقة منذ بدء تفشي الفيروس وتم إعلان تعافي مليون و937 ألفاً و200 من هذه الحالات على الأقل.

ومنذ التعداد الذي أجري قبل 24 ساعة سجلت 5784 وفاة جديدة و109 آلاف و329 إصابة جديدة بالفيروس في العالم والدول التي سجلت أكبر عدد من الوفيات في الساعات الأربع والعشرين الأخيرة هي الولايات المتحدة بـ 1627 وفاة جديدة والبرازيل 1188 وإسبانيا 688 بينها 632 وفاة في كاتالونيا لم تسجل سابقاً ولم يعرف تاريخها.

والولايات المتحدة التي سجلت أول وفاة بـ (كوفيد 19) مطلع شباط هي البلد الأكثر تضرراً من حيث عدد الوفيات والإصابات مع 95 ألفا و490 وفاة من أصل مليون و590 ألفا و225 إصابة بينما أعلن تعافي ما لا يقل عن 298 ألفا و418 شخصاً.

وتلي الولايات المتحدة بريطانيا التي سجلت 36 ألفاً و393 وفاة من أصل 254 ألفاً و195 إصابة ثم إيطاليا مع 32 ألفا و616 وفاة من 228 ألفا و658 إصابة فإسبانيا مع 28 ألفا و628 وفاة من 234 ألفا و824 إصابة ثم فرنسا مع 28 ألفا و289 وفاة من 182 ألفا و219 إصابة.

ومن بين الدول الأكثر تضرراً بالوباء بلجيكا التي تحتل المرتبة الأولى من حيث أعداد الوفيات بالنسبة إلى عدد السكان 79 وفاة لكل 100 ألف نسمة تليها إسبانيا 61 ثم بريطانيا 54 ففرنسا 43.

وسجلت أوروبا 172 ألفا و353 وفاة من أصل مليون و984 ألفا و377 إصابة في حين سجلت الولايات المتحدة وكندا معا 101 ألف و814 وفاة من مليون و672 ألفا و638 إصابة.

وسجلت أميركا اللاتينية والكاريبي 36 ألفا و7 وفيات من بين 651 ألفا و198 إصابة بينما سجلت آسيا 13 ألفا و498 وفاة من بين 414 ألفا و682 إصابة أما في الشرق الأوسط فسجلت 8606 وفيات من بين 325 ألفا و644 إصابة وإفريقيا 3131 وفاة من بين 101 ألف و775 إصابة وأوقيانيا 129 وفاة من بين 8440 إصابة.

ووضعت هذه الحصيلة استناداً إلى أرقام جمعت لدى السلطات الوطنية المختصة ومعلومات من منظمة الصحة العالمية.